فن التسويق و الإعلان

كيف تصل إلى الزبون

فن التسويق و الإعلان

صفحة جوجل بلس

ما هى آليات التأمل ؟

يقدم لنا كل من أرسطو ,ألدوس هاكسلي استبصارات رائعة فيما يتعلق بمبدأ التأمل. فيوضح كلاهما كيف أن عملي التفكير في أية فكرة في حد ذاتها تستحث عملية التجسد على البدء وهذا عنصر أساسي من عناصر الحياة بدون أعذار. وكما نعرف فقد كتب أرسطو يقول: التأمل هو أسمى أشكال النشاط. وقد أصاب هاكسلي لب الموضوع حينما ذكرنا بأن تلك العملي تجعل روحنا تتفتح على الإرشاد الإلهي الكامن بداخلنا وبكل مكان آخر في الكون.

 

اِقرأ المزيد...

تأمل و فكر و انتبه لما تجذبه

إن الأعذار التي تميل للاعتماد عليها تشمل على الأرجح على بعض الأفكار التي تأملت فيها طوال حياتك وحتى اليوم. نعم حتى مثل هذه الأفكار سيكون الأمر صعبا.. لا أستطيع تحمل تكلفة هذا.. أولا أستحق هذا.. تتضمن ما أطلق عليه أرسطو أسمى أشكال النشاط. فكلما تفكرت في استحالة تحول رغباتك إلى حقيقة، ويشكون من ظلم الحياة لك، وغضبت مما تعطيه الحياة لك، زاد ظهور نفس هذه الأشياء في واقعك.

 

اِقرأ المزيد...

الموازنة بين متطلبات العمل واحتياجات الأسرة

أعظم تحدي يواجه المرأة لا شك أن أعظم تحد يواجه المرأة هو معاناتها في الموازنة بين متطلبات العمل واحتياجات الأسرة. والصعوبة تتضاعف بالنسبة للمرأة الوحيدة. لكونها العائل الوحيد وعليها كذلك أن توفي بالاحتياجات المالية. أشعر بالحزن للنساء اللاتي يفضلن البقاء في المنزل ولكنهن مجبرات على النزول إلى العمل. لقد شاهدت مؤخراً برنامجاً تلفزيونياً عن هذا الموضوع. تأسيت وأنا أشاهد امرأة شابة تستيقظ فجراً، وتقبل أولادها بحزن وهي مضطرة إلى مغادرة المنزل، وتبكي في الطريق إلى المكتب.

 

اِقرأ المزيد...

تعلم كيف تعيش لحظتك الحالية

تمرس على ادراك استجابتك عندما يقحم احدهم أي نوع من انواع الاضطرابات العقلية في حياتك.
إلى أين تأخذك أفكارك؟ ما الذي تفكر فيه في هذه اللحظة؟ ستجد على الأرجح أن أفكارك تتجه نحو الماضي أو المستقبل، لذا أعد نفسك مجددا للحاضر. وعند تلقيك لمعلومات مزعجة اطرح هذا السؤال: ما الذي أشعر به الآن؟ بدلا من ما الشعور الذي سيراودني لاحقا؟ أو ما الذي شعرت به حينئذ؟ فعندما تذكر نفسك برفق باضطرابك في اللحظة الحالية، فسوف تعيد نفسك إلى ما تعايشه الآن.

 

اِقرأ المزيد...

تخيل حلمك وارسمه

ارسم صورة في عقلك كخطوة أولى مفيدة عندما تدخل مرحلة جديدة من حياتك. تخيل نفسك في مواقع مختلفة, وفي أدوار مختلة, ما المكان المناسب؟ ثم حاول أن ترى نفسك في هذا المحيط هل هذا يبدو مريحاً لك؟
وعندما تفكر في هذه الاحتمالات، اسأل نفسك: ما الذي تعلمته من المواقف السابقة، ويمكن أن يساعدني الآن؟ وهذا مبدأ أساسي, لأن الخيارات الجديدة غالباً ما تكون اختلافات مبنية على الخيارات القديمة أو مؤلفة منها.

 

اِقرأ المزيد...