فن التسويق و الإعلان

كيف تصل إلى الزبون

فن التسويق و الإعلان

صفحة جوجل بلس

كيف تجمع المعلومات التي تحتاجها الشركات؟

 بيئة الشركة Company Environment 

 الشركات هي مستودعات لسجلات داخلية غنية تشمل بيانات عن طلبات شراء ومبيعات وأسعار وتكاليف ومستويات الموجودات وما تم استلامه ودفعه ومدخلات أخرى. يستعمل المديرون هذه المعلومات لإعداد تنبؤات المبيعات والموازنات وجداول الربح والخسارة وبيانات الموازنة وجداول المال المتدفق.. الخ. والأهمية الكبرى هي إعداد بيانات العملاء بمعلوماتها التفصيلية عن المعاملات السابقة لكل عميل وخصائصه والاستجابة وموقف العميل ككل. ولكنه في أغلب الأحيان تبقي المعلومات الخاصة بكل عميل وفي جهاز الكمبيوتر المحمول. وعندما يترك مندوب المبيعات الشركة أو يتقاعد، يمكن أن تفقد الشركة المعلومات. وتحسباً لذلك اتبعت العديد من الشركات نظم مبيعات آلية متقدمة حيث يتم إدخال

المعلومات التي يحفظها مندوب المبيعات في جهازه للحاسب الآلي يومياً وتحتفظ في جهاز الكمبيوتر المركزي.

 

وتنظم الشركات أيضاً قاعدة معلومات للمنتج وحتى يمكن لمندوبي مبيعاتهم إدخالها لمراجعة مواصفات المنتج وفوائده. والحجج المغرية عنه. وفي النظم المتقدمة، يستطيع مندوب المبيعات أن يعرض المنتج للعميل من خلال شاشة الكمبيوتر المتنقل ويستطيع حتى إدخال التعديلات التي تناسب العميل. كما يستطيع مندوب المبيعات أن يسعر المنتج في الحال وإصدار عقد حسب متطلبات العميل إذا كان مستعداً للشراء.

 

طرق جمع المعلومات Methods of Gathering Information

مع العلم بأنواع المعلومات التي تحتاجها الشركات، يبرز السؤال عن كيفية جمع هذه المعلومات بفعالية؟ إن للمعلومات تكلفة ولها أيضاً فائدة. تستطيع الشركة أن تصرف مبالغ باهظة في الحصول على المعلومات مما يقود إلى التعليقات مثل " إننا نفرق في المعلومات ونتلهف إلى المعرفة" هناك اختلافات شاسعة بين البيانات data والمعلومات information  والمعرفة Knowledge ورجاحة العقل Wisdom. وما لم تحول البيانات إلى معلومات والتي تحول بدورها إلى معرفة والتي تصبح رجاحة عقل للسوق، فإن أغلبها سيضيع هباء.

يفرق باحثو التسويق بين ثلاثة أساليب لجمع المعلومات تختلف في التكلفة والفائدة. وبطريقة متصاعدة من حيث التكلفة تتكون هذه الطرق الثلاث من الملاحظة observation والبيانات الثانويةSecondary data والبيانات الأولية primary data.

 

الملاحظة Observation 

يمكن لمديري الشركة أن يتعلموا كثيراً عن طريق الملاحظة. لليابانيين مثل يقول: " لا تلاحظ فم الإنسان ولكن لاحظ قدميهWatch not the person’s mouth but his feet". وقف باحثو التسويق لشركة تويوتا في السبعينات قرب الأسواق المركزية في موقف كبير للسيارات ولاحظوا كيف يحمل العملاء حاجياتهم في شنطة سياراتهم. وبناء على ما شاهدوه أعادوا تصميم شنطة سيارات تويوتل لتزويد المشترين بفراغ أوسع وسهولة في إدخال حاجياتهم. وفي حالة أخرى، سجل الرئيس التنفيذي لشركة صيدلة يابانية كبيرة نفسه للدخول إلى المستشفى( كمريض) ليلاحظ كيف يعامل الأطباء والممرضات مرضاهم.

 

بعض شركات برامج الكمبيوتر تستطيع أن تتعلم كثيراً بملاحظتها كيف يستطيع عملاؤها الكبار استعمال وتطوير برامجها والتي تعطيها بعض الأفكار المفيدة التي يستفيدون منها في تحسين برامجها القادمة عند تدشينها. ويمكن لموظفي الشركة أن يتعلموا الكثير من زياراتهم لمخازن الكمبيوتر حيث يلاحظون المشترين على الطبيعة ويشتركون معهم في محادثات عابرة. وبينما نجد الملاحظة ليست عادة قادرة على توفير دليل قوي ومنتظم، إلا أنها يمكن بالتأكيد أن تكوم موحية ومفيدة في البحث الاستطلاعي.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد