فن التسويق و الإعلان

كيف تصل إلى الزبون

فن التسويق و الإعلان

صفحة جوجل بلس

الاتجاهات العامة الديموغرافية للتسويق

 الاتجاهات العامة الديموغرافية Demographic Trends. إن واحدة من أجمل الأشياء عن الاتجاهات العامة الديموغرافية هي أنها يمكن التنبؤ بها. ووفق المعطيات الخاصة بأي توزيع للسكان حسب الأعمار والتقديرات الثابتة بدرجة معقولة للمواليد ونسب الزواج والوفيات، يمكن للإنسان بدرجة معقولة أن يتصور تركيبة أعمار السكان لعدة سنوات قادمة. وإذا كانت مجموعة معينة من الأعمار ينمو حجمها بصورة سريعة- كما هو الحال بالنسبة للمسنين اليوم- يمكن أن تتحول الأعمال التجارية إلى منتجات وخدمات يمكن استهلاكها بدرجة عالية بواسطة المسنين مثل خدمات العناية بالصحة وأنشطة الترفيه.

 

نوع مفيد آخر من البيانات الديموغرافية هو بيانات الهجرة. بعض الأماكن تفقد سكانها تفقد سكانها وبعضها يجذب السكان. وطالما أن استهلاك الكثير من السلع مرتبط بشكل ملازم بحجم السكان وعمرهم وتعليمهم وتكوينهم العرقي وسلالتهم وخصائصهم الدينية، فإن هذه البيانات تعتبر حرجة. نورد فيما يلي مثالين لذلك:

تحتاج المطاعم إلى مراقبة تفضيل عملائهم المتغير لوجباتهم. في السبعينات كان العملاء صغار السن من الشباب يأكلون كميات كبيرة من اللحم، في الثمانينات أظهروا رغبة أكثر في وجبات الدجاج والسمك؛ في مطلع التسعينيات نمت رغبتهم نحو الوجبات الصحية ذات السعرات الحرارية الضئيلة وخفض الكوليسترول والوجبات النباتية من الخضار، وبحلول منتصف التسعينات بدأ جيل الثلاثينات Generation Xers يفضلون طعام الأصابع finger food  مثل البطاطا وحلقات البصل المقلية، وأبدوا رغبة أقل من جيل الانفجار السكاني ( الذين ولودوا بين عام 1946م وعام 1964م) في الوجبات الصحية. ومن الواضح أن سلسلة المطاعم يجب أن تراقب هذا التغيير في تفضيل الوجبات. بل إن ماكدونالدز لا تستطيع أن تعتمد على الهامبورجر كعرض وحيد، لذلك أضافت إليه وجبات الدجاج، كما حاولت البيتزا ومجموعة السلطة والخضر.

 

يجب على الشركات أن تتعقب التكوين العرقي المتغير بين سكان الولايات المتحدة الأمريكية. إن الأمريكان البيض ( غير الإسبانيين non-gispanic) سيصبحون أقلية بحلول عام 2005م. أما السكان الأمريكيون الأفريقيون فمن المتوقع أن يتضاعفوا من 32 مليوناً عام 1992 إلى 62 مليوناً عام 2050م. وفي نفس المدة فإنه من المتوقع أن ينمو السكان الأسيويون والباسفيكوين ثلاثة أضعاف من 13 مليوناً إلى 41 مليوناً. العديد من الشركات تستثمر في هذه الاتجاهات العامة المتوقعة. فقد عين Bance One of Columbus بولاية أوهايو مديراً عاماً للتسويق للمنحدرين من أصل إسباني، وتنحصر مهمته في دراسة السوق اللاتيني النامي. ولقد طبع بانك ون Banc One حديثاً شيكات تحمل صورة المغني اللاتيني المشهور سيلينا الذي مات مذبوحاً. وتركز شركة جويا Guya وهي شركة أغذية جديدة في نيوجيرسي بصفة مضمونة الطعم المكسيكي تشمل المقبلات والوجبات الرئيسية إلى محلات تجارية يملكها أسبان. كما عينت شركة آفون Avon أكبر شركة للبيع المباشر في العالم آلافاً من الأمريكان الأفارقة كمستشاري مبيعات يقومون ببيع منتجاتها إلى الأفارقة الأمريكان الآخرين. ولقد منحت مجلة بلاك إنتربرايز Black Enterprise شركة آفون قلادة الشرف على أنها واحدة من " أفضل 25 مكاناً للسود ليعملوا فيه".

 

ينطبق كل ما قلناه عن أهمية دراسة خصائص السكان في كل بلد، وليس في الولايات المتحدة الأمريكية فقط. وبما أن الشركات تتوسع عالمياً، فسينجذبون إلى بلدان عدد سكانها كبير و بها حكومات مستقرة وقوة شرائية جيدة. يجب أن تكون التركيبات الديموغرافية نقطة الانطلاق في تقييمها لكل بلد على حدة.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد