فن التسويق و الإعلان

كيف تصل إلى الزبون

فن التسويق و الإعلان

صفحة جوجل بلس

أدوات وتقنيات التسويق

توقف –فكر –تصرف
بعد قراءة هذا المقال ستكون قد عملت أداوات وتقنيات أفضل الممارسات المستخدمة من قبل بعض أنجح الشركات في العالم من أجل رفع درجة كفاءة أدائها التسويقي، وبعض هذه الأدوات والتقنيات سيكون أكثر مناسبةً لك عن غيرها، وبعضها سيحتاج إلى التعديل ليتلاءم مع موقفك الخاص، خذ الوقت الكافي الآن وفكر في أفضل عشر أدوات وتقنيات للتسويق وحدد العناصر التي ستدمجها في إطار العمل الخاص بك.

 

ماذا يفترض بنا فعله؟ ما الأدوات والتقنيات المناسبة؟
من الذي نريد إشراكه معنا؟ من نحتاج إلى إشراكه؟ ولماذا؟
ما الموارد التي سنطلبها؟ ما المعلومات أو التسهيلات أو المواد أو المعدات المطلوبة؟
ما الإطار الزمني لعملنا؟ ما الوقت الذي سيستغرقه كل نشاط نقوم به.


بناء علامة تجارية ناجحة يعني استحضار التاريخ –قصة الألعاب الأوليمبية زميل منتسب بروفيسور "جون إيه دافيس"
تخيل وجود مجموعات من العملاء الموالين لعلامتك التجارية والذين يقصون على الأجيال الصاعدة قصصاً تمجد إنجازاتك وترسم حولها هالة تضفي بهاءً ملائكياً على كل شيء تلمسه شركتك وتجعل المشاكل والفضائح والأزمات نقطة في بحر عظمة الشركة. هل يبدو هذا أمراً لا يصدق في ظل عصر يتم فيه التدقيق بشدة في كل خطأ ترتكبه الشركات؟ ربما لا يكون هذا صحيحاً عندما ينظر المرء إلى العلامة التجارية من منظور التاريخ ولا سيما الألعاب الأوليمبية، كما ناقشت هذا الأمر في كتابي The Olympic Effect: How Sport Marketing Builds Strong Brands.


يهتم التسويق، في الأساس، بتطوير وبناء والمحافظة على السمعة الطيبة للكيان الذي يتم تسويقه على أمل أن يجد الآخرون هذا الكيان مثيراً للاهتمام بدرجة تدفعهم لدعمه. وفي العصر الحديث يكون هذا الدعم في صورة العملاء المربحين الموالين للعلامة التجارية. إن الألعاب الأوليمبية الإغريقية القديمة صنعت ترااُ مميزاً لنجاح جدير بالاحترام استمر قرابة 1200 عام، وعلى الرغم من ذلك لم يتم تسويق هذه الألعاب، على الأقل بالمعنى المعاصر للتسويق.

كانت الألعاب جزءاً لا يتجزأ من الحياة الإغريقية، واشتهرت بجذب أفضل الرياضيين من أجل المنافسة وتمثيل موطنهم فخراً وزهواً بكونهم أبطالاً أوليمبيين. وكان الفائزون يتلقون مكافآت تشمل طعاماً مجانياً مدى الحياة ومنازل جديدة وإعفاء من الضرائب. ولذلك، سعى الناس بكل تأكيد إلى تحقيق النصر والشهرة المترتبة عليه. ودون شك، ساعد النجاح الأوليمبي وما استتبعه من شهرة في دعم السمعة الإيجابية للمشتركين في الحدث ومن ثم نشر رسالة الألعاب الأوليمبية شفهياً من خلال شكل قديم من أشكال التسويق الفيروسي.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد